#مونديال_روسيا : المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنكليزي في الوقت بدل الضائع 1-2


#مونديال_روسيا : المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنكليزي في الوقت بدل الضائع 1-2



موسكو – المختصر الاخبارية 

بعد السعودية ومصر والمغرب، جاء دور المنتخب التونسي  المنتخب العربي الرابع المشارك في مونديال روسيا ليسجل خسارة مريرة في الوقت بدل الضائع بعد تلقيه هدفا قاتلا من قائد المنتخب الإنكليزي هاري كاين ويهزم أمام “الأسود الثلاثة” بنتيجة 2-1 في مباراة جرت مساء الاثنين على ملعب فولغوغراد ضمن منافسات المجموعة السابعة. وكان كاين هز شباك الحارس معز حسن في الدقيقة 11 بضربة رأسية قبل أن يدرك فرجاني ساسي التعادل بركلة جزاء في الدقيقة 33.

وفجأة، تحول حلم تونس إلى كابوس! وتحول التفاؤل إلى استياء، والفرحة إلى إحباط. تقلبت الأحوال بالنسبة إلى“نسور قرطاج” وانهارت الأنفس في الوقت بدل الضائع عندما سجل قائد المنتخب الإنكليزي هاري كاين هدفا ثانيا وقاتلا في مرمى الحارس البديل فاروق بن مصطفى، ليهدي الفوز لفريقه 2-1 ويمنح له ثلاث نقاط سيكون لها وزنا ثقيلا في نهاية منافسات المجموعات.

وجرت المباراة مساء الاثنين على ملعب فولغوغراد ضمن منافسات المجموعة السابعة، والتي شهدت بعد ظهر الاثنين فوز بلجيكا على بنما بثلاثية نظيفة، لينفرد “الشياطين الحمر” و”الأسود الثلاثة” بالصدارة. 

كانت بداية المباراة صعبة لـ “نسور قرطاج”، إذ تركوا مجال اللعب لمنافسهم الذي سرعان ما فرض حصارا على حارس المرمى معز حسن. وشن زملاء كاين هجمة تلو الأخرى، ما أدى إلى ظهور ارتباك أثار القلق في وسط الدفاع، فيما عجز خط الوسط على احتواء تحركات هندرسون ولينغارد وماكغاير. والنتيجة أن “الأسود الثلاثة” استحوذوا على الكرة وراحوا يهددون حسن منذ الدقائق الأولى من الشوط الأول، واقترب كلا من لينغارد ورحيم ستيرلينغ من هز الشباك في الخمس دقائق الأولى.

للمزيد: اطلع على ملفنا الخاص بمونديال روسيا

وغاب وهبي خزري وزملاؤه عن مجريات اللقاء، فتفرجوا على منافسهم وخضعوا لسيطرته مستسلمين وتائهين على أرض ملعب فولغوغراد. فتقلت “النسور” ضربة قاسية أولى في الدقيقة 11 عندما سجل قناص الأهداف هاري كاين هدفا برأسية محكمة إثر ضربة زاوية. واستمر الحصار الإنكليزي من دون أية ردة فعل تونسية، ما كان ينذر بخسارة قاسية.

وتلقى فريق المدرب نبيل معلول ضربة موجعة ثانية في الدقيقة 16 عندما اضطر الحارس معز حسن للخروج بعد تعرضه للإصابة، ليدخل في مكانه الحارس البديل فاروق بن مصطفى. واستمرت سيطرة اللاعبين الإنكليز على مجريات اللعب، مواصلين تهديد المرمى التونسي. وانتظرت “النسور” لغاية الدقيقة 28 لشن أول هجمة حقيقة لهم عن طريق وهبي خزري الذي مرر لفرجاني ساسي، مسددا صوب المرمى ليحولها ماكغاير إلى الركنية.

وتألق الحارس البديل بن مصطفى في الدقيقة 32 عندما تدخل لإبعاد رأسية ماكغاير الذي استفاد من تمريرة تريبيه. وفيما كان منتخب “الأسود الثلاثة” في وضعية الغالب والمسيطر، ارتكب مدافعه كايل ولكر خطأ غبيا على فخر الدين بن يوسف عندما لقنه صفعة داخل منطقة الجزاء، فأعلنها الحكم الكولومبي فلمار رولدمان ركلة جزاء حولها فرجاني ساسي لهدف التعادل _33)، لتتنفس تونس الصعداء وتعود للحياة بعد خضوعها لغيبوبة اصطناعية.

عودة على البث المباشر للمباراة

ولكن معاناة خزري وزملائه استمرت وكاد لينغارد يسجل الهدف الثاني بتسديدة قوية داخل المنطقة الحمراء ليتدخل براون ويبعد الخطر (43)، واقترب اللاعب ذاته من هز الشباك عندما انفرد بفاروق بن مصطفى لتصطدم كرته بالقائم الأيمن وتخرج إلى ضربة مرمى (45).

وفي الشوط الثاني، كانت نية المنتخب التونسي ومدربه نبيل معلول واضحة هي الحفاظ على نتيجة التعادل، فاستمر الحصار الإنكليزي على دفاعه الشجاع الذي رد كل هجمات المنافس. وعزز المدرب الإنكليزي غاريث ساوثغيث خط هجومه بكل من راشفود ولوفتوس تشيك، فيما أشرك معلول أمين بن عمر في مكان نعيم سليتي ثم صابر خليفة في مكان وهبي خزري.

وفيما كانت تونس تنتظر صافرة النهاية، فاجأها هاري كاين بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع برأسية أسكنها في شباك بن مصطفى إثر تمريرة من زميله ماكغاير، ليعيش التونسيون نهاية مأساوية كما عاشتها مصر والمغرب قبلهم.

ويخوض “نسور قرطاج” المباراة الثانية أمام بلجيكا في 23 يونيو/حزيران بموسكو قبل مواجهة بنما في 28 حزيران/يونيو بمدينة سارانسك.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *