#الخبر : توصية بتحسين التواصل بين مستشفيات #الشرقية لتقديم خدمات سريعة لحالات الولادة الحرجة


#الخبر : توصية بتحسين التواصل بين مستشفيات #الشرقية لتقديم خدمات سريعة لحالات الولادة الحرجة



المختصر الاخبارية – الخبر 

أوصى اللقاء العلمي الأول الذي حمل عنوان الرعاية الحرجة في التوليد ونظمه قسم النساء والولادة في مستشفى الملك فهد الجامعي التابع لجامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل واختتم مؤخرا في الخبر ، بأهمية التوصية بتحسين التواصل بين المستشفيات في المنطقة الشرقية لتقديم خدمة عالية وسريعة لعلاج حالات الولادة الحرجة والتوصية بإقامة اللقاءات العلميّة وورش العمل الخاصة بالإنعاش المتقدم في التوليد بشكل سنوي او نصف سنوي كونها دورات إلزامية للحصول على الاعتماد المحلي او العالمي وكذلك لمنع المضاعفات والوفيات في مجال الولادة .

وذكرت رئيسة اللجنة العليا للقاء ورئيسة قسم النساء والولادة بالمستشفى الجامعي بالخبر د. نوره بنت حسن القحطاني بأن اللقاء جاء برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الله الربيش و تضمن عددا من التوصيات منها إيجاد وسائل تواصل سريعة وفعالة بين مستشفيات المنطقة الشرقية لتقديم أفضل خدمة للحوامل اثناء الحمل والولادة والعمل على منع تأخر تحويل الحالات ، وقد شمل اللقاء ورشة عمل بعنوان ” دورة الانعاش المتقدمة في أمراض التوليد” و تناول عدة محاور هي الانعاش المتقدم في التوليد و النزيف اثناء الولادة و أمراض المشيمة والتصاقها و أمراض القلب اثناء الحمل والولادة و تسمم الحمل و صعوبات الولادة و مشاكل التخدير و التواصل الفعّال اثناء الحالات الطارئة.

وأضافت بأن أهمية هذا اللقاء تكمن في كونه أول لقاء في المنطقة الشرقية يتناول أمراض التوليد من جميع النواحي سواء الخاصة بالتخدير او العناية المركزة او الباطنة او القلب حيث ركزنا على التواصل الفعّال بين أعضاء الطاقم الطبي اثناء الحالات الطارئة والارتقاء بجودة الخدمة المقدمة للأمهات اثناء الولادة كمحاولة للتقليل من المضاعفات والوفيات المصاحبة للولادة والمولود بحضور ٢٤ متحدثاً ومتحدثة من بريطانيا والمملكة من تخصصات النساء والولادة والتخدير والعناية المركزة والقلب والباطنة وأمراض الدم والقلب.

من جانبها ذكرت الدكتورة خلود الخضير استشارية نساء وتوليد رئيسة اللجنة التنفيذية في اللقاء أن 70 بالمائة من سيدات المنطقة الشرقية لديهم الوعي بمخاطر الحمل والية متابعته وذلك لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي ونقل وتداول الرسائل ، ويعد ارتفاع نسبة الوعي نقلة نوعية كون الحامل تتواصل وتسال باستمرار مع الطبيب بشكل دقيق ، ولقد هدفنا من خلال هذا اللقاء الى إرسال رسائل توعوية للحوامل لتصل لأكبر شريحة منهن وذلك لجهل بعضهم بمخاطر الحمل لان اغلب الحوامل يعتقدون بانه امر مفرح وهو كذلك ولكن تجد أن الحامل قد لا تعلم بانها مصابة بمرض السكر او الضغط وتجهل خطورته عليها وعلى حملها فواجبنا ان نوصل لهم رسالة توعوية بان الحمل حالة تحتاج لمتابعه دقيقة لتكون نهاية الحمل نهاية سعيدة سليمة من الأمراض .


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com