افتتاح #مهرجان_القاهرة_السينمائي ببصمة عالمية


افتتاح #مهرجان_القاهرة_السينمائي ببصمة عالمية



غادة محمد – القاهرة – المختصر الاخبارية 

عاش المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية أمسية ساهرة ذات ملامح عالمية فنية ، حيث جرى افتتاح فعاليات الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي بحضور ضخم لكوكبة من نجوم السينما وصناعها فى مصر والعالم.

 

وتضمن حفل الافتتاح عرض فيلم قصير عن تاريخ السينما ، ثم بدأ الفنان المصري سمير صبري تقديم أولى فقرات الحفل معلنا أن ظهوره الأول في مهرجان القاهرة كان في الدورة الأولى منذ أربعين عاما حيث كان هو من قدم حفل افتتاح الدورة الأولى للمهرجان.

 

ولم يقتصر تقديم فقرات الحفل على شخص واحد فقط، وإنما توالت الفقرات ليقدمها عدد من النجوم المصريين على غرار حفلات الأوسكار التي لا تعتمد على مذيع واحد ، فبعد سمير صبري ظهر الفنان ماجد الكدوانى ليقدم الفقرات التالية للحفل من بينها فقرة موسيقية خاصة عزف فيها الفنان شريف منير على آلة الدرامز، فيما أطلت الفنانة شيرين رضا لتلقي كلمة حول عالم السينما وما به من سحر وجمال يلهم المشاعر.

 

وصعد رئيس المهرجان محمد حفظى ليلقي كلمة افتتاح الدورة الأربعون ، ثم افتتحت فعاليات الدورة رسميا وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم.

واستعرض القائمون على المهرجان أسماء أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الدولية ، ثم توالت تكريمات الضيوف والتي بدأت بتكريم المخرج الروسى بافين لونجين والذى تم ترشيحه ل30 جائزة دولية حصل على 12 منها ، أهمها جائزة كان عام 1990 ، حيث يحتفي المهرجان هذا العام بالسينما الروسية ، كما منح المهرجان جائزة فاتن حمامة للمخرج الإنجليزي بيتر جريناواي والذى وصفت أعماله الفنية بأنها أقرب إلى اللوحات المتناسقة، حيث يمتلك المخرج 60 فيلما قدمها خلال مسيرة فنية بلغت 40 سنة.

 

وشهد حفل الافتتاح أيضا تكريم الفنان المصري القدير حسن حسني الذي تم منحه جائزة فاتن حمامة التقديرية، بالإضافة إلى تكريم الموسيقار المصري هشام نزيه، وتكريم الناقد الكبير يوسف شريف رزق الله الذى عمل لمدة 30 عاماً في مختلف دورات المهرجان.

 

واختتم الحفل بعرض الفيلم الأمريكي “كتاب أخضر” الفائز بجائزة اختيار الجمهور في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي لعام 2018، من إخراج بيتر فاريلي وﺗﺄﻟﻴف بريان هايز كوري وبطولة النجوم فيجو مورتينسون، ماهرشالا على، ليندا كارديليني.

 

وتدور أحداث فيلم الافتتاح حول تونى ليب (فيجو مورتينسون)، حارس إيطالي أمريكي يتم استئجاره عام 1962 ليعمل سائقًا لصالح الدكتور دون شيرلى والذي يعد واحدًا من أرقى عازفي موسيقى الجاز في العالم، حيث يأخذه في جولة بين معالم جنوب أمريكا، ولأن دون شيرلى من أصل أفريقي أمريكي، فقد اعتمد خلال رحلتهما على كتاب الزنوج الأخضر ليرشدهما إلى الفنادق الصغيرة، المطاعم ومحطات الوقود لتتمكن الرحلة من فتح أعين كل رجل منهما.

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *