#مقالات_المختصر ” أحمد بن فهد وذوي الاحتياجات الخاصة “


#مقالات_المختصر ” أحمد بن فهد وذوي الاحتياجات الخاصة “



  • موقف انساني نبيل ولا اروع منه تميزا ،  تواضع وبساطه سمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية مع احد المسافرين من ذوى الإعاقة بمطار الملك فهد بالدمام قبل ايّام ، مشهد ياسر  العواطف ويشد الأذهان هذا الموقف لايسطرة الا الرجال المخلصين الأوفياء

 

  • تجلت فيه عوامل الرقي والتواضع  وتفردت فيه مكنونات المحبة والتقدير والاحترام لفئات غاليه علينا فى مجتمعنا المترابط المتحاب المتقارب المتسامح  برزت فيها رقة القلب وحنان المشاعر ورقة  الاحساس من سموه عالج الموقف بعد ان تفاجأ بوجود مسن على كرسي متحرك من ذوي الاحتياجات الخاصة وقد تم منعه من الدخول بكرسيه المتحرك للطائرة مما أخر رحلته ولكن صاحب القلب  الحنون تلقفه وأسرته وبهمته انتشل حزنه ودبر رحلته وحولها الى فرح يعج صداها وفرج عن كربته ونال مثوبة الرحمن الرحيم  ودعاء وثناء من سمع وشاهد واطلع على المشهد الذى لازال راسخا بالأذهان حيث اصطحبه سموه معه في طائرته الخاصة هو وأسرته  محلقا معهم مبتهجا مسرورا سعادته لا يمكن وصفها الا لمن عايشها باتت فرحته فرحتين .

 

  • هذا الموقف الذى يسجل بمداد من الذهب ابرز لنا المعاناة التى يعاني منها دائما ذوى الإعاقة والاحتياجات الخاصة بالمطارات ومايواجهونه  من صعوبة قبل السفر وقبل صعود الطائرة ومايجدونه  من إحراجات عند التفتيش .

 

  • وحيث ان هذا المشهد ظل راسخا فى ذهن سمو الامير احمد بن فهد لم يغب عنه  معاناة هذا الراكب بل استثمر ذلك بمعالجة ايجاد الحلول للمشكلة من اساسها  عندما تصدر اجتماعه مع المسؤلين بمطار الملك فهد الدولي وإبلاغهم علانية والحديث لسموه الكريم :
    {بأن قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله وسمو سيدي ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله داعمة لكل ما فيه خير للمواطن والمقيم وتسهيل حركته برا أو بحرا أو جوا، ولذا كان لزاما علينا كل في موقعة أن يعمل بجد واجتهاد وأن يراعي أداء الأمانة التي كلف بها ، مع أهمية التركيز على العمل بجودة عالية وصولاً لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ  2030

 

  • ولازال الحديث لسموه مع كافة القيادات العاملة في مطار الملك فهد الدولي .
    وتاكيده  خلال الاجتماع على أهمية النقل الجوي كقطاع حيوي مهم في دعم الاقتصاد الوطني، مبيناً سموه بأن المملكة تحظى بدور حيوي ورئيس في مجال الطيران المدني على المستوى الإقليمي والدولي، وينعكس ذلك على الطلب المتنامي على صناعة الطيران المدني في المملكة.وبلغت توجيهاته ذروتها لكافة الجهات بأهمية الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمسافرين وأن يعكس أداء جميع العاملين في استقبال وتوديع المسافرين الوجهة الحضارية لبلادنا، مع أهمية تقديم الخدمات المتميزة لذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير مسارات خاصة وعربات نقل تقلهم في كافة مرافق المطار وتضمن وصولهم لمقاعدهم في الطائرة، مؤملاً سموه بأن يحظى المطار بالمزيد من الشركات العالمية المشغلة في مجال الطيران وتسهيل الخدمات للشركات العاملة وكذلك الاستفادة من كافة المرافق في مبنى المطار والمزيد من التعاون مع الشركات والمؤسسات الوطنية. } وهنا انتهي حديث سموه . 

 

  • هذه الحروف الذى اقتفيتها من (صحيفة المختصر  الاخبارية ) لسموه اثلجت صدور ذوى الاحتياجات الخاصة وهنا بقي السؤال الأهم هل يلتقط هيئة الطيران المدني والخطوط السعودية والقائمين على المطارات بحل تلك المعضلة التى تواجه اصحاب الهمم العالية . 
    وتطبيق حروفها على ارض الواقع فقط خذوا بمقترح (سمو الامير أحمد بن فهد ) فعلوه وارسموا خططكم عليه ،

 

  • اعود واذكركم بما قال وأكد عليه :

{أهمية تقديم الخدمات المتميزة لذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير مسارات خاصة وعربات نقل تقلهم في كافة مرافق المطار وتضمن وصولهم لمقاعدهم في الطائرة}

سعد المصبح – إعلامي – الرياض


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *