#الشارقة : تحت شعار ” أفق” معرض “كلٌ في فلك يسبحون ” للفلسطينية دانة عورتاني


#الشارقة : تحت شعار ” أفق” معرض “كلٌ في فلك يسبحون ” للفلسطينية دانة عورتاني



هدى الغامدي – الشارقة – المختصر الاخبارية 

افتتح الأستاذ محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة ومدير مهرجان الفنون الإسلامية، الدورة الحادية والعشرين تحت شعار ” أفق”، وسعادة مروان بن جاسم السركال االرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” ، م – فلسطين ، في مركز مرايا للفنون في القصباء بالشارقة

حضر الافتتاح مدراء و رؤساء أقسام دائرة الثقافة ، والموظفون، والفنانون المشاركون وضيوف المهرجان من الإعلاميين والنقاد ، وجمهور عام من محبي الفنون الإسلامية.

وصرح الأستاذ محمد القصير خلال المعرض قائلا: ” يعتبر هذا المعرض من المعارض الموازية لمهرجان الفنون الإسلامية ، ويبرز من خلاله تجربة فنية ثرية ومتميزة  للفنانة دانة عورتاني، وأعمالها الفنية فريدة من نوعها من ناحية الدقة والجمال والتعبير عن الفنون الإسلامية الرائعة وفيها جانب من الخصوصية العربية ، كما يأتي هذا المعرض بالتعاون مع مركز مرايا للفنون ، وهناك عدة معارض أخرى في المهرجان جاءت بالتعاون مع مؤسسات حكومية ، وذلك يجعل المهرجان متنوعا ومتاحا لأكثر عدد ممكن من الجمهور في كل أنحاء الشارقة ” .

ضم المعرض سلسلة من الأعمال الفنية قدمت تجربة فنية ثرية للفنانة دانة عورتاني، إذ يركز هذا المعرض بشكل خاص على استخدام الطبقات في ممارستها الفنية، ويضم مزيجاً من القطع الموجودة والجديدة التي توظّف ذلك المزيج من العناصر المعقّدة في عملها، وتعتبر أعمالها تمثيل مرئي لزمان ومساحة محدّدة ثقافياً.
تجسد ذلك في عملها الفني  المعروض بـعنوان “الحب شريعتي، والحب إيماني” استلهمت دانة فيه التطريزات الثمانية المعلقة من ثماني قصائد غزلية لابن عربي، وهي تحمل نقوشاً معقدة ومتقنة، وباستخدام تقاليد المنسوجات السعودية تقوم عورتاني بإبداع سلالات المعنى التي تعمل كشكل من أشكال التأمل، بحثاً عن الروح الداخلية بدلاً من الموجودات الخارجية.

 

وفي عمل آخر بعنوان“أنصت إلى كلماتي” قدمت عورتاني تركيبة غامرة تجمع بين الألواح الحريرية المطرزة يدوياً، وصاحب ذلك تسجيل صوتي لنساء يُلقين مقتطفات شعرية لشاعرات عربيات ، ويهدف هذا العمل إلى كشف النقاب عن مجموعة كاملة من أولئك الشاعرات في الفترة بين العصر الجاهلي وصولاً إلى القرن الثاني عشر، إذ كان دور المرأة غالبا آنذاك ممثلاً تمثيلاً ناقصاً في الفن والسياسة والعلوم.
ثم تستكشف عورتاني في العمل الفني “الخلفاء” تاريخ الإمبراطوريات الإسلامية لجهة تطور الفنون والحرف اليدوية في ذلك الوقت، وتُركّز في هذه القطعة تحديداً على فن التذهيب القرآني، الذي يلعب دوراً أساسياً في الممارسة الفنية لديها.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.