#مقالات_المختصر “صديقتي .. افراح التي عرفتها “


#مقالات_المختصر “صديقتي .. افراح التي عرفتها “



“عندما كتب القدر خرجت على هذه الحياه ولقبت على يد والدي باسم (افراح )لكن لم يعلم والدي بان حياتي لن تكون مثل اسمي فقد تربيت في بيت عائلتي

 

 

وبعدما كبرت قليلا وبالاخص عندما اصبحت بالمتوسطه شاء الله ان يجمعني باجمل شريك لحياتي فقد تعلمت على يده انغام ومعزوفات عن العشق

 

 

فكنت انثى بنكهة طفله عاشقه وهايمه باول رجل استوطن عيني وسلب قلبي مني

 

 

لكن كما قلت سابقا لم يكن اسمي كحياتي فبعدما كبرت على يد معشوقي وعرفت الحب بنكهه انثى مشاكسه تتملكها غيره مراهقه لحبيبها الذي سحرها بكل معاني الهيام

 

 

بدات”زحليقه الحياه” بالانحراف في ذلك اليوم الذي لم اعلم ماذا يخبى لي ولو علمت لا قمت بحبس من كنت ولا زلت هائمه فيه لكن ليس مايتمناه المرء يناله

 

 

ففي ذلك اليوم خرج قطعه من قلبي الى خارج مملكتنا الصغيره على امل ان يعود كعادته لكن لم يعد فقد اتاني خبر مااصابه في ذلك الطريق وعدوت مسرعه اغليه لكي ارى من همت به عشقا.

 

 

ولان الله رحيم فقد مهد لي لاخذ امانته بعد عدة اسابيع من تنويمه بالمستشفى ومن عمليه الى اخرى وكان الله يخبرني بان اصبر واتحمل وان اتامل عيناه لاخر لحظه في حياته

 

 

فقد ذهب حبيب قلبي وترك لدي ثمرات حبه اطفالي وبدات احارب الم فقدانه والم الاهتمام فيهم وكبرت وكبر معي حبي والم شوقي له والحنين ففي كل لحظه من لحظاتي هو يشاركني واحس بقربه ووجوده وكانه لم يذهب الى السماء عند ربه الرحيم

 

 

لازلت اذكر وردة تخرجي التي اهداني اياها وسونار طفلي واخر مارتديته له في يوم الحادث لازلت وفيه لتلك العينين مازلت اتحسر على خسارته وما يهون علي تلك المشاعر الا اطفالي فهم قطعه منه قطعه من السكر تذوب بقلبي وتخفف وهني “.

 

عزيزتي افراح : اعلم قصتك ولم اسردها كامله بتفاصيلها لانها تعنيك ومايعنيني هو مااريد ان اكتبه عنك انا فخوره لمعرفتي فيك فانتي احد ملهميني لكاتبه كل ماهو جميل ونادر في هذه الحياه على رغم صعوبتها وصغر سنك في هذه الفتره .

 

 

الا انك كبرتي ولازلتي وفيه لمعشوقك ولم تكوني انانيه انما كرستي حياتك وبقيتي صامده من انفاس حبك . فحبك هو سبب قوتك وسبب بقاءك على قيد الحياه واستمرارك للمحافظه على الامانه التي لديك اكملتي طموحك وكرستي طاقتك لكل ماهو صالح احببت منك الصبر والتحمل احببت وفاءك لزوجك رحمه الله احببت حبك ووصلك لاهل زوجك ولم تتخلي عنهم كذلك لم تتخلي عن طموحك وطموح ابناءك جميله انتي بكل الصفات اعجز ان اوفي فقد فقتي نزار القباني هياما وعشقا .

 

احببت ان اهديك بقلمي دلع الونيس (بنت التميمي) لعل ان يتوزع هذاالحب على كل من هم حولنا لان عطاء الحب لمن حولنا اجمل وابقى حتى وان لم يكونوا حاضرين امام اعيننا فهم في قلوبنا موطنهم

رحم الله من هم تحت الثراء وحفظ لنا من بقي

 

وضحى الونيس – الاحساء 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *