بعبور 72083 مسافر #جسر_الملك_فهد  يسجل أعلى رقم عبور للمسافرين باتجاه #السعودية


بعبور 72083 مسافر #جسر_الملك_فهد يسجل أعلى رقم عبور للمسافرين باتجاه #السعودية



البحرين – المختصر الاخبارية 

سجل جسر الملك فهد يوم السبت الماضي الثاني من مارس الجاري أعلى رقم عبور للمسافرين باتجاه السعودية منذ افتتاحه بعبور 72083 مسافر متجاوزا ما تم تحقيقه بتاريخ 5/1/2019 بعبور 69626 مسافر.

ويواصل جسر الملك فهد تحقيق معدلات عبور قياسية خلال العام 2019 حيث سجل يوم أمس السبت ثالث أعلى رقم عبور للمسافرين في الاتجاهين منذ افتتاحه بعبور 116344 مسافر مقابل أعلى رقم تم تحقيقه بتاريخ 18/6/2018 بعبور 117935 مسافر وفقاً لإحصائيات جوازات جسر الملك فهد.

من جهته ثمن المهندس عماد المحيسن مدير عام المؤسسة العامة لجسر الملك فهد المكلف الجهود المبذولة من جميع الادارات الحكومية العاملة في الجسر والتنسيق المستمر فيما بينها في التعامل مع كثافة حركة المسافرين التي يشهدها الجسر. حيث اوضح المحيسن ان المعدل اليومي لشهري ديسمبر ويناير الماضيين تجاوز عدد ٨٣ الف مسافر يوميا بزيادة تصل الى ١٢٪؜ عن معدل عام ٢.١٨. وهي الاعلى بتاريخ الجسر قابل ذلك انخفاض في زمن العبور بنسبة عالية. حيث بلغ معدلات العبور خلال الفترة من العاشرة صباحا وحتى الثانية عشر من منتصف الليل خلال نهايات الاسبوع للثلاثة اشهر الماضية مدة ٣٥ دقيقة ومعدلات للزمن الاعلى في نفس الفترة حوالي ٦٥ دقيقة فقط باستثناء حالات استثنائية تم التعامل معها في حينها من قبل الإدارات العاملة. مقدما شكره وتقديره للجهود الكبيرة المبذولة من الجهات العاملة بالجانبين وبالخصوص رجال ونساء الميدان العاملين في هذه الجهات.

وبسؤال المهندس المحيسن عن ارتداد المركبات على الجسر في الجانب البحريني خلال يوم السبت. نوه المحيسن ان ذلك نتيجة للتدفق الكبير للمركبات خلال فترة زمنية متقاربة مع محدودية المساحات قابله استنفار تام من جميع الجهات لامتصاص ذلك وهو ماتم فعليا حيث كانت الحركة سريعة وتم اخلاء كامل الساحات قبل الساعة الحادية عشر مساء.

 

وتوقع المحيسن ان يشهد عام ٢٠١٩ المزيد من الأرقام القياسية وتسجيل معدلات غير مسبوقة خلال هذا العام وسيقابله مزيد من الجهود والبذل من الاخوة الزملاء مسؤلي ورجال ونساء الإدارات العاملة بتوجيهات مسؤليهم في ضوء توجيهات القيادتين بالمملكتين الشقيقتين.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *