#تعليم_الشرقية : منسقو و منسقات الإعلام يقودون الإدارة لتحقيق وسام التميز الوزاري


#تعليم_الشرقية : منسقو و منسقات الإعلام يقودون الإدارة لتحقيق وسام التميز الوزاري



 الدمام – المختصر الاخبارية 

قاد المنسقون الإعلاميون عبد الله بن عيسى الشرقي بمدرسة الحارث بن هشام المتوسطة بمحافظة بقيق، وبندر بن حامد الشراري من ابتدائية عمورية بمحافظة الخفجي، والمنسقات الإعلاميات منيرة المطيري من المتوسطة الثلاثون بالدمام وإيمان محمد الفضيلي الابتدائية التاسعة بالدمام، ويسرى حميد آل هاشم الابتدائية الأولى بالأوجام، ومعصومة آل حسين متوسطة حلة محيش، الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية لتحقيق وسام التميز الإعلامي على مستوى المملكة للعام الدراسي 1440/1439هـ، وذلك نظير جهودهم الإعلامية الفاعلة في التوثيق للملف الإعلامي بالوزارة.

 

وقدم مدير عام الإدارة لتعليم المنطقة الشرقية الدكتور ناصر بن عبد العزيز الشلعان، خالص التهاني والتبريكات لصناع التميز من المنسقين والمنسقات وتأدية مهامهم وواجباتهم والدور الإعلامي بجودة وإتقان، مما أدى إلى اعتلاء تعليم الشرقية منصة التتويج، مؤكدًا أن ما تحقق جاء بفضل من الله أولًا، ثم بفضل الدعم السخي والعناية الكريمة التي يحظى بها قطاع التعليم من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “حفظهم الله”.

 

بدوره، هنأ مدير العلاقات العامة والإعلام بتعليم الشرقية محمد بن سعيد الباحص، المنسقين والمنسقات لحصولهم وسام التميز الإعلامي، مشيرًا إلى أن هذا الوسام يأتي ضمن سلسلة النجاحات المتواصلة لتعليم المنطقة الشرقية، وأن ما تحقق يعد مفخرة يؤكد استحقاقهم بجدارة لما قدموه من جهد عظيم وكبير في الأداء الإعلامي.

 

وألمح الباحص بأن غايتنا في تعليم الشرقية بشراكة الجميع الوصول إلى هدف محوري يرتكز على دعائم أساسية ويتمثل في حقيقة صناعة الوعي الإعلامي من خلال بناء رسالة إعلامية مؤثرة نسعى من خلالها وعبرها إلى التعبير عن حقيقة المجتمع الأصيل ومراحل التغيير والتطوير التي نشهدها ونلمسها في كافة الجوانب والتي ستفضي بمشيئة الله تعالى إلى تحقيق عناصر الرؤية الوطنية الطموحة المرتكزة على ثلاثة محاور رئيسة وهي وطن طموح واقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ، فمن هنا يأتي دورنا الفاعل والحقيقي في تبصير النشء في مدارسنا بماهية هذه المضامين .

 

وأضاف إذا نجحنا فعلًا في استشعار المسؤولية تجاه الكلمة وأمانتها حتمًا ستكون رسالتنا التنويرية هي التثقيف في كيفية بناء المادة الإعلامية التي تخدم الفكر السليم وتحارب الفكر الدخيل والمغشوش وتقديم المعلومات الصادقة التي تنساب إلى عقول الناس وترفع من مستواهم الثقافي وتنشر تعاونهم من أجل مصلحة هذا الوطن الأصيل وتحقيق رؤيته الطموحة 2030 وذلك من خلال بناء حوار صريح مع معطيات الواقع لتصبح لغتنا في ذلك لغة تسعى للشرح والتفسير والتكامل باعتبارها من أهم وسائل صوغ الفكر العالمي ونقل المعلومات في المجتمع البشري وفق البناء الفكري و الثقافي والمهني متخذين في ذلك مبدأ الاحترافية والمصداقية لتحقيق الهدف .

 

وأشار إلى أن التجليات التي يرتكز عليها عملنا في إدارة العلاقات العامة والإعلام بتعليم الشرقية تأخذ مراحل متعددة وعميقه لتصل بهدفها نحو التأكيد على صناعة محتوى إعلامي رصين يقدم حقيقة ما في الميدان التربوي من انجاز نوعي ويمنح فيها الطالب والطالبة مساحة للتعبير عن ذاته وتطلعاته مع إشراك الأسرة في هذا .

 

لذلك نحن في دائرة الحدث الآن ومطالبون بأن نكون الذراع الإعلامي الذي يحقق هذه المنطلقات لنسهم في بناء الشخصيات من خلال مؤسسة التعليم الأساسية وهي المدرسة .

 

وأشادت مشرفة قسم الإعلام بالإدارة ثريا بنت حسن العيسى، بالمهنية والاحترافية الإعلامية للمنسقين الإعلاميين والمنسقات الإعلاميات، ورصدهم للتقارير ودورهم الفعال والمؤثر في الميدان التربوي، متمنية للجميع دوام التوفيق والنجاح.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.