بنك التنمية الاجتماعية يوقع مذكرة تفاهم مع “جنى” لتكون ذراع تنفيذي لعمل الأسر المنتجة بالمملكة


بنك التنمية الاجتماعية يوقع مذكرة تفاهم مع “جنى” لتكون ذراع تنفيذي لعمل الأسر المنتجة بالمملكة



محمدالأمير-الخبر-المختصرالإخبارية

بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي، وقع بنك التنمية الاجتماعية ومركز بناء الاسر المنتجة “جنى” امس في فندق كراون بلازا بمدينة الرياض، مذكرة تفاهم تقضي بأن يكون “جنى” ذراع تنفيذي للائحة التنظيمية لعمل الاسر المنتجة بما تملكه من خبرة ومقومات في هذا الشأن، حيث قدم المركز تمويل لأكثر من ١١٧ ألف سيدةعلى مستوى المملكة وقد وقع المذكرة من بنك التنمية الاجتماعية المدير العام ابراهيم الراشد، ومن “جنى” المدير التنفيذي محمود الشامي‬.

 وأشار محمود الشامي، المدير التنفيذي في “جنى”، إن مشروعات الأسر المنتجة تمثل نواة نموذجية للمشروعات الصغيرة النسائية ، حيث توفر للمرأة الفرصة للعمل والإنتاج وإدارة المشروع من منزلها ، وتحقيق عائد مالي ودخل مستقل قابل للزيادة مع كل تطوير للمنتجات ، وفي خطوة تهدف إلى دعم وتشجيع عمل الأسر المنتجة ، أصدر مجلس الوزراء قرارا بالموافقة على اللائحة التنظيمية لعمل الأسر المنتجة ودخلت حيز التنفيذ في يناير 2019، بعدما قرر مجلس الوزراء الموافقة على اللائحة التنظيمية لعمل الأسر المنتجة ، ونقل برنامج الأسر المنتجة من وكالة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للضمان الاجتماعي إلى بنك التنمية الاجتماعية .

وكشف الشامي، أبرز ملامح أهداف اللائحة التنظيمية لعمل الأسر المنتجة، حيث تهدف اللائحة إلى تنظيم أوضاع الأسر المنتجة وجعلها كيانات تعتمد على نفسها ودعهما ماديا ومعنويا وتدريبها وتأهيلها ومساعدتها على جعل منتجاتها قادرة على المنافسة، وعلى تسويقها محليا ودوليا، وإيجاد بيئة عمل ومنافذ ملائمة لتزاول من خلالها نشاطاتها التي تمارسها، أو التي يمكن تأهيلها للقيام بها، لرفع مستوى معيشتها وتشجيعها على الإنتاج والعمل الحر وتوسيع مشاركة المرأة السعودية، ، والعاطلين عن العمل، في التنمية الاقتصادية والمساهمة في تحويل شريحة من الأسر من مستهلكة إلى منتجة، والعمل على معالجة البيع العشوائي للأسر، والعمل على تسويق منتجات الأسر المنتجة محليا ودوليا، وتشغيل المقاصف المدرسية عن طريق الأسر المنتجة أو تموينها بمنتجاتها وتغليف الوجبات وفق ضوابط.
وأكد أن “جنى” تدخل ب ٥ مبادرات في اللائحة التنظيمية‪ ‬(المقاصف المدرسية، اكشاك الاسر المنتجة و منافذ البيع بالمطارات والجهات الحكومية والخاصة)‪ ‬، بالاضافه الى مبادرات التدريب والتي تحتوي على (، تدريب مهني وحرفي)، و‪ ‬مبادرة الدعم المالي غير المسترد للأسر المنتجة.
وقدم محمود الشامي المدير التنفيذي ل “جنى” الشكر لبنك التنمية على دعمه المتواصل لجنى للايفاء بخططها وأهدافها في دعم الاسر المنتجة بالمملكة بعدما قدم محطة اقراضية لدعم أسر المملكة.

ولفت الشامي، الى ان مركز بناء الاسر المنتجة “جنى” قدم ٩٢٤ مليون ريال ودعم أكثر من ١١٧ ألف سيدة خلال الـ 8 سنوات الماضية، حيث يقدم التمويل على أساس القرض الحسن لينطلقن السيدات بمشاريعهن التجارية لتوفير فرص عمل ذاتيه لهن ولأسرهن‪ .‬
وأفاد الشامي، أن المركز يعمل كمنظومة واحدة متكاملة هدفها دعم المشاريع للأسر للمساهمة في خلق وظائف جديدة، ورفد الاقتصاد الوطني بقيم مضافة تعتمد على منتجات ابداعية، منوها الى أن جميع اعمال المركز تخضع للحوكمة‪.‬
وذكر أن مركز ” جنى ” احدى مبادرات موسسة سليمان الراجحي الخيرية و ينتشر في  ١٨ منطقة  بالمملكة بالشراكة مع بنك التنمية الاجتماعية وهو الشريك الاستراتيجي والممول الرئيسي للمركز، وبنسبة توطين للوظائف 93%، وكانت نسبة التحصيل بالمركز من المستفيدات 99.2%، وتعتبر هذه نسبة متفوقة مقارنةً بالمشاريع المماثلة لها داخل السعودية وخارجها، مما يدل على نجاح المشاريع التجارية الخاصة بالمستفيدات، ويبين في الوقت نفسه كفاءة مركز “جنى” في تحصيل أقساط القروض من آلاف العميلات في جميع المناطق التي يقوم بخدمتها‪.‬
الجدير بالذكر أن مركز “جنى” فاز كأفضل مشروع اجتماعي رائد بدول الخليج، وأفضل منتج تمويل على مستوى العالم الاسلامي، وحصل على جائزة “ثمر” من بنك التنمية الاجتماعية التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى جائزة الجهات المتميزة في مجال المنح  التابع للمركز العربي الدولي لريادة الاعمال والاستثمار في مملكة البحرين.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com