ميناء الدمام : نصف مليون حاوية تم مناولتها بتكنولوجيا التحكم عن بعد بمحطة الحاويات الأولى


ميناء الدمام : نصف مليون حاوية تم مناولتها بتكنولوجيا التحكم عن بعد بمحطة الحاويات الأولى



محمد الأمير – الدمام-المختصر الإخبارية

التكنولوجيا في حياتنا اليومية اصبحت امر ضروري ، و الأعمال التجارية لا يمكن تصورها بدون التواصل مع عملائنا من دون التكنولوجيا و هو ما احدث تغييرات ملموسة توغلت الى كافة النواحي .

فشركة خدمات الموانئ العالمية هي المشغل لمحطة الحاويات الأولى بميناء الملك عبد العزيز ( و هي شركة مشتركة بين كل من الشركة الملاحية للاعمال البحرية MACNA بالمملكة و شركة موانئ هتشيسون الرائدة فى مجال تشغيل الموانئ بهونج كونج ) و لقد اضافت شركة خدمات الموانئ الى سجل انجازاتها مناولة 500,000 الف حاوية نمطية باستخدام تكنولوجية مناولة الحاويات عن بعد و التي تعد من أحدث الأنظمة المطبقة فى مناولة الحاويات و تستخدم في 15 دولة حول العالم فقط و محطة الحاويات الاولى هى الأولى فى المملكة التى تستخدم الرافعات الجسرية ذات التحكم عن بعد.

شركة خدمات الموانئ هي أحدى شركات مجموعة هتشيسون و هي مجموعة عالمية رائدة فى مجال الاستثمار بالموانئ و تقوم بمناولة أكثر من 10% من تجارة الموانئ العالمية و فى عام 2018 قامت بمناولة 84,7 مليون حاوية نمطية عبر 51 ميناء تغطي 26 دولة حول العالم.

فى وقتنا الحاضر يستقبل ميناء الدمام السفن الكبيرة و التى تكون لها طاقة استيعابية كبيرة من الحاويات و متوسط حاويات الدمام على كل سفينة يتراوح بين 3000 الى 4000 حاوية نمطية و التى يختلف موقعها على الباخرة لتصل فى بعض الاحيان الى ارتفاع 45م فوق مستوي البحر.

تتم المناولة التقليدية عبر رافعات جسرية عملاقة تقوم بالمناولة من خلال سائق الرافعة الجسرية الذي يتمركز بغرفة القيادة على ارتفاع كبير يدير المناولة بالنظر الى الاسفل و هو الامر الذي يتطلب دقة و مجهود كبير و به الكثير من المشقة ليقوم بالمناولة من على السفينة بانزال الموزعات القابضة Spreaders الموصلة بالاسلاك الفولاذية لرفع الحاوية من السفينة و انزالها على شاحنة الحاويات على الرصيف .

الإ انه خلال الـ15 عام الأخيرة فان حجم السفن كان فى ازدياد متواصل و اصبح من الضروري ان تواكب الرافعات الجسرية هذه الزيادة المستمرة بحجم السفن و هو ما يتطلب ان يكون سائق الرافعة الجسرية على ارتفاعات اكثر قد تصل الى 50/60 م فوق مستوي البحر مع التركيز على المناولة و هو امر فى غاية المشقة و الصعوبة.
و تغييرت الأمور فى الاعوام الثلاثة الاخيرة حينما تعاقدت شركة خدمات الموانئ العالمية على الدفعة الاولى التى تتكون من 2 رافعة جسرية ذات التحكم عن بعد Remote Controlled Gantry Cranes و هي الأولى من نوعها بمجموعة هتشيسون العالمية و هو تقديراً لثقتها في مستقبل المملكة العربية السعودية و ايمانا بمهارة و كفاءة الكوادر السعودية المشغلة للرافعات الجسرية ذات التحكم عن بعد.
و لقد حققت هذه التجربة نجاحا كبير سرعان ما تابعت شركة خدمات الموانئ العالمية التعاقد على 3 رافعات جسرية ذات التحكم عن بعد اضافية خلال عام 2017 و انتشرت اخبار النجاح سريعا مع 15 دولة حول العالم . و تباعا اصبحت موانئ هتشيسون العالمية تمتلك رافعات الجسرية ذات التحكم عن بعد بما يمثل 24% من حجم تعاقدات الرافعات الجسرية ذات التحكم عن بعد بالعالم و يرجع الفضل فى البداية الى القدرة و التعلم السريع لفريق و كوادر شركة خدمات الموانئ العالمية على التكييف و التعامل مع التكنولوجيا الجديدة للرافعات للبدء فى هذه التغيرات الملموسة.
و تعد مناولة 500,000 حاوية نمطية من خلال الرافعات ذات التحكم عن بعد هي قفزة نوعية كبيرة الى الأمام فى مجال مناولة الحاويات عالميا مع ثقة شركة خدمات الموانئ العالمية ان هذا سيؤدي الى دعم الاستمرار فى الاستثمار التكنولوجي الذي تنظرة الملكة العربية السعودية من شركائها و مستثمريها.
و اعرب رئيس مجلس إدارة الشركة الاستاذ/ احمد البلوي بالقول :
“لقد أظهر فريقنا أنه جاهز لمواجهة التحديات الجديدة و مواكبة التقدم التكنولوجي الضروري فى مجال تشغيل الموانئ و مناولة الحاويات. و لدي ثقة تامة اننا متفوقين فى مجالنا من خلال التقدم المستمر الذي خططنا له في أعمالنا هنا بمحطة الحاويات الأولى بالدمام”.
و صرح المدير الأقليمي لشركة موانئ هتشيسون العالمية بالشرق الاوسط و افريقيا السيد/ آندي تسوي
أن استراتيجيتنا كانت و ستظل دائما هي دعم شركائنا بالهيئة العامة للموانئ من خلال استثماراتنا بالمملكة العربية السعودية و اضاف السيد/ تسوي و نحن كشركة رائدة فى إدارة و تشغيل الموانئ عالميا نحرص على أن يستفيد كل من الهيئة العامة للموانئ و” المملكة العربية السعودية “من أحدث وأفضل ما يمكن أن يحققه الشريك الدولي.
و اضاف ان خططنا ستضمن أن يستمر ميناء الملك عبد العزيز بالدمام على استقبال السفن العملاقة وأننا سنستمر في الاستثمار في أحدث التقنيات ، سواء كانت رافعات التحكم عن بعد أو بالمرافق الذكية بالمحطة ، وهذا قليل من كثير نستطيع ان نقدمه إلى ميناء الدمام وفى اطار خططنا التتطويرة فانه تم تحديد احتياجاتنا الى 10 رافعات جسرية ذات التحكم عن بعد خلال عامين الى ثلاث اعوام نظرا لاهمية ميناء الملك عبد العزيز و مكانته ، ونتطلع إلى الوصول إلى مليون عملية مناولة عن بعد هنا بالدمام قبل أي من موانينا الأخرى اعترافًا بثقتنا في المملكة العربية السعودية ”

ومع الوصول الى 500,000 حاوية بالفعل فى فبراير 2019 ، فاننا على اعتاب الوصول الى مناولة مليون حاوية قياسية باستخدام تكنولوجيا التحكم عن بعد فى وقت قياسي .


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com