#مقالات_المختصر “أسرتي .. سر سعادتي”


#مقالات_المختصر “أسرتي .. سر سعادتي”



  • الأسرة مدرسة للتربية والأخلاق، وصلاحها يعني صلاح الأجيال وتقدمها وازدهارها، وفسادها يعني فساد المجتمع بأكمله، لذلك جاء تأكيد أهميتها في جميع الشرائع السماوية، وخصوصاً الإسلام، الذي جعل رباط الأسرة مقدساً، مبنياً على العدل بين أفرادها، وقائماً على الحب والتفاهم وتوزيع الأدوار كما ينبغي.

 

  • الأسرة هي الأنتماء الأول للإنسان وهي أساس وجوده وهي الملجىء الدافى والحضن الحنون له،الأسرة هي المكان الدافئ الذي يلجأ إليه الشخص حينما يتعب أو يغرق في بحر الدنيا، ولا يوجد أجمل من جو الأسرة حين يجلسون مع بعضهم البعض ويتحدثون ويمرحون، ولا تكتمل الأسرة إلا بوجود الوالدين.

 

  • الأسرة هي أساس المجتمع إذا صلحت ، صلح المجتمع بأسره ، وفي ظل المتغيرات المتلاحقة التي طرأت على مجتمعاتنا ، وانشغال البعض منا في الكثير من الأمور الحياتية التي جعلت الأسرة تكاد لا تلتقي أو تجتمع مع بعضها البعض وهي داخل المنزل الواحد إلا في فترات متباعدة ، رغم إن ديننا الحنيف يحثنا ورسولنا الكريم يوصينا ولم ترتبط صلة الرحم بشهر رمضان فقط الذي يتضاعف فيه الأجر وإنما في سائر الأوقات والأزمان ،

 

 

  • لكن ما يحدث حاليا غير ذلك نهائيا وأصبحنا بعيدين عن بعضنا البعض داخل منازلنا مع أولادنا وأسرتنا، كما إن ظروف الحياة وتسارعها أصبحت تلهينا عن التقارب والتناقش مع أفراد أسرتنا وأصبح الكل تشغله الحياة ، وهنا يكمن دور الأسرة في النصح والإرشاد وإعادة الأسرة إلى نصابها كما كان يحدث سابقاً وربما لا يزال البعض يحرص على ذلك من أجل جعل الأسرة مترابطة ومتماسكه ،

 

 

  • وبسبب ذلك الأنشغال وعدم المتابعة الأبوية للأبناء ومراقبة تصرفاتهم وسلوكياتهم ، بدأت تظهر بعض السلبيات بل وأنتشرت مؤشرات خطيرة في تناول المخدرات مثلاً وهذا كله يعود في المقام الأول على الأسرة ولايمكن أن نرمي اللوم على المجتمع ولو كانت هناك مراقبة ومتابعة وجلسات مصارحة ومناقشة بين الأسرة بأكملها وتكون الصراحة والشفافية حاضرة ويكون النقاش الهادف وطرح وجهات النظر بين الأسرة لوجدنا تلك الأسرة متماسكة ومترابطة ،

 

 

  • ولذلك من الضروري أن تعود الهيبة للأسرة من جديد وأن نعود أبناءنا على صلة الأرحام وأحترام الكبير والصغير وأن نكون مصلحين في مجتمعنا ، لا يمكن أن نجعل المجتمع هو المتهم الأول في التفكك الأسري بل إصلاح المجتمع يبدأ من الأسرة ذاتها لأنها هي النواة ، وأصبح من الضروريات أن تبدأ بعض البرامج الاعلامية وغيرها أن تنبش كيان الأسرة وأن تعالج بعض السلبيات وأن تبرز الايجابيات حتى تعود الهيبة للأسرة ولا يمكن البكاء على ما فات في كيفية تربية الأبناء ومراقبتهم لأن هناك أمور اختلفت عن السابق وأصبح الطفل تقول له كلمة قد يرد عليك بسيل من الكلمات وربما يدخل في حقوقه وواجباته التي يجب أن يحصل عليها ،

 

  • فغاب احترام الكبير من البعض بسبب التمدن والتطور ، لذا يجب أن تعود هيبة الأسرة وأن تبقى هي النواة التي تخرج منها البذرة الصالحة لبناء المجتمع ، وعلى المجتمع أن ينبذ بعض التصرفات التي تسيء إليه كمجتمع متماسك ، لتكون دائماً أسرتي سر سعادتي .

 

د.فاطمة الدربي – الامارات 


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com