“فورد”تقدم لشباب جيل الألفية ست نصائح للحدّ من التوتر والقيادة كالمحترفين


“فورد”تقدم لشباب جيل الألفية ست نصائح للحدّ من التوتر والقيادة كالمحترفين



جدة-المختصرالإخبارية

قضي سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقتاً طويلاً خلف عجلة القيادة في رحلاتهم اليومية باتجاه عملهم.

ووفقاً لإحدى الدراسات، فإن أكثر من يتأثر بطبيعة الحياة هذه هم السائقون في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يستغرق وصولهم إلى عملهم أو عودتهم إلى منزلهم 96 دقيقة في المتوسط يومياً، أو ما يعادل 43.5 يوماً في العام الواحد.
ولا تقتصر القيادة الطويلة على السائقين في دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب، إذ يقضي السائقون يومياً في مصر 84 دقيقة؛ والبحرين 78 دقيقة؛ والمملكة العربية السعودية 76 دقيقة؛ وجميع هذه البلدان تتخطى المعدل العالمي لقيادة السيارة من المنزل باتجاه العمل وبالعكس البالغ 69 دقيقة.
ويجد العديد من السائقين هذه القيادة الطويلة فرصة للصفاء في عزلة تامة، إذ تمنحهم فسحة من الوقت للتفكير ووضع الخطط لأسبوعهم المقبل أو حتى الاسترخاء ببساطة والاستماع إلى الموسيقى التي يفضلونها. لكن سائقين آخرين يجدون هذه التجربة مرهقة ومزعجة، لاسيما أن عزلتهم تلك لا تتيح لهم أي فرصة للتفكير بسبب الاختناقات المرورية والقيادة المتهورة.
وفي هذا السياق، قال أدريان كوتزي، مدير تسويق المنتجات لدى فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: ” ربما تكون الاختناقات المرورية والسائقين الآخرين من أكثر الأشياء مدعاة للقلق والتوتر في حياتنا اليومية. لذلك من الأهمية بمكان أن نتوقف لبرهة مع أنفسنا لنعيد التفكير فيما نفعله أثناء الوقت الذي نقضيه في مقعد السائق. فلا بد لنا من إعادة التفكير والتحلي بصفات القائد أثناء جلوسنا خلف عجلة القيادة”.
إذا، ما هو المقصود بالقيادة كالمحترفين؟ ببساطة قامت فورد بتوضيح هذا المفهوم باستخدام فيديو بسيط، يتمحور مضمونه حول السيطرة على الأمور التي نمتلك زمامها، وإدارة الأمور الأخرى الخارجة عن سيطرتنا. فالقضية ببساطة حالة ذهنية مجردة، مفادها اغتنام الفرص من أكثر المواقف مدعاة للتوتر والتكيف مع أي حالة من الفوضى ببرودة أعصاب ورباطة جأش.
فالموضوع يتمحور حول الجلوس في مقعدنا والاسترخاء والتركيز على أكثر الأشياء أهمية بالنسبة لنا، وعدم السماح للتوتر المحدق بنا خارج عالمنا الصغير (السيارة) بإثارة مشاعر القلق والانزعاج في أنفسنا. وفي هذا الصدد، تجدون أدناه قائمة بالأشياء التي يمكن القيام بها للاستمتاع بقيادة السيارة يومياً قدر المستطاع دون أي منغصات خارجية.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com