في غضون ضحكة


في غضون ضحكة



سبتمبر الليالي الخريفيه تبدأ رحلة و تنتهي مع رحيل الربيع ، سبتمبر الاحداث التلقائيه و القوه الضاخه لتفاصيل الشتاء مابين سبتمبر و مايو

يمضي الوقت في غضون ضحكة قد يلبس البعض الخريف و الشتاء ثوب البؤس و الفراق و الوجع و الخسائر لكنه فالحقيقه مانحاً للفرص لمن اغتنم فقد فاز فوز عظيما ضحكة الفرح بالانجازات و اقتناص الفرص .

قد تعجبت لتكرار امنية تمناها اكثر من شخص هي انه يريد ان يعود لسنين مضت او للماضي ولو كان قليلاً لاصلاح شيئ او لإعادة النظر بالاختيار او لمنع حدث شيئ لا يعلم أولئك انهم محرمون من انجازات قادمه تمنوا ما خرج عن ايديهم و تركوا ما بين ايديهم لم يعلموا انهم ان عادوا سيفعلون او سيختارون ما اختاروا بطريقة مختلفة و ذكية جداً فريده من نوعها و لكن سيحدث ما حدث وانهم لازالو يملكون حاضرهم .

فالحكمة هي “أنه ‫سيمضي الوقت و ذلك خارج عن استطاعتك ‬تقبُّلك بان الوقت قد مضى ذلك بإستطاعتك ما بين خارج عن استطاعتك و إستطاعتك وقت الآن سيكون غداً خارج عن استطاعتك و يجب عليك تقبل ذلك”

تقبل و اعمل للأفضل فإن الله ان وهبك الجنة انساك الدنيا فإن كنت متمسكاً بالدنياً فلن تستطيع العمل للجنة فإن عملت فأعمل للفردوس الاعلى،التقبل سمة التقدم و العمل بعد التقبل هو اقتناص الفرص و ضحكة انجاز.

 

نوف العجلان – الكويت 


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com