أمير الشرقية يرعي حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال بغرفة الشرقية


أمير الشرقية يرعي حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال بغرفة الشرقية



محمدالأمير-الدمام-المختصرالاخبارية

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية،يوم 12 نوفمبر الجاري ، حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال بغرفة الشرقية، ويحضره رجال أعمال المنطقة ومسؤولين حكوميين وأكاديميين بارزين في الشأن الاقتصادي.

وقال رئيس غرفة الشرقية، عبد الحكيم بن حمد العمار الخالدي، إن غرفة الشرقية تواصل استعداداتها لإقامة حفل استقبالها السنوي، في قاعة الاحتفالات الكبـرى بفندق شيراتون الدمام، وإن الغرفة تسعى من خلال حفل العام، إلى تعميق أواصر الروابط بين القطاع الخاص ومختلف شرائح المجتمع، مؤكدًا على أهمية الحفل السنوي بما يمثله من مُلتقى يُحفز على التفاعل ويحقق التواصل مع كبار مسؤولي ومديري المصالح والأجهزة الحكومية ومسؤولي القطاع الأهلي في المنطقة.

وثــَمَّـنَ الخالدي، أداء ودور القطاع الخاص خلال العام الجاري، سواء من ناحية قوة الأداء والتوسع على مستوى قاعدة الإنتاج أو من ناحية زيادة عدد العاملين من القوى الوطنية داخل مؤسساته وتطوير مسئولياته تجاه العمل المجتمعي.

وأشار الخالدي، إلى أن حفل العام يأتي حاصدًا لإنجازات عدة حققتها الغرفة في خدمة قطاع الأعمال بالمنطقة الشرقية، سواء من ناحية إطلاقها للعديد من برامجها التوعوية أو فعالياتها ومبادراتها الرامية إلى توسيع نسبة مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني، الذي يشهد تطورًا لافتًا على مختلف الأصعدة التنظيمية والإجرائية والتشريعية.

وأضاف الخالدي، قائلاً: إن حفل العام يأتي في ظل ما تشهده البلاد من نمو مطرد في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات، لافتًا أن حفل العام هو تتويجًا لعام كامل من العمل المستمر  والدؤوب الذي قدّمته الغرفة لأجل دعم ومساندة المشتركين وأصحاب الأعمال في المنطقة.

وأكد الخالدي، على أن الغرفة دائمًا ما تولي (التواصل وتعزيز الروابط) بين أصحاب الأعمال في المنطقة اهتماماً كبيراً، وذلك من منطلق إيمانها بالدور الحيوي الذي يمكن أن يؤديه التواصل في طرح بناء للموضوعات التي تهم قطاع الأعمال، والمشاركة الفاعلة فيما تخطوه البلاد من خطوات جادة نحو التنمية المستدامة، مُشيرًا إلى أن ما تقوم به الغرفة من فعاليات ومنتديات وورش عمل أو ما تُطلقه من مبادرات وبرامج على مدار العام بهدف تنمية مهارات قطاع الأعمال وزيادة إدراكه بالشأن الاقتصادي ومجالاته المتنوعة، إنما يأتي ترجمة لرسالة الغرفة ورؤيتها في خدمة هذا القطاع الحيوي، الذي جاء ضمن المرتكزات الأساسية لأجل تحقيق رؤية 2030م.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com