المعهد التقني لخدمات البترول يزف أكثر من 600 طالب لسوق العمل في قطاع البترول


المعهد التقني لخدمات البترول يزف أكثر من 600 طالب لسوق العمل في قطاع البترول



محمد الأمير-الدمام-المختصرالاخبارية

إحتفل المعهد التقني السعودي لخدمات البترول بالدمام أمس (الخميس) بتخريج 328 من الدفعة العاشرة من طلابه، تحت رعاية عبدالرحمن عبدالكريم، المستشار لشؤون الشركات في وزارة الطاقة، ورئيس مجلس أمناء المعهد، وحضر حفل التخريج، الذي أقيم في قاعة الاحتفالات في المعهد، أعضاء مجلس الأمناء، وكذلك كبار الشخصيات من الجهات المؤسسة والداعمة للمعهد من وزارة الطاقة، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وشركة أرامكو السعودية ، وشركة شيفرون العربية السعودية، وشركة أرامكو لأعمال الخليج، وشركة شلنبرجير، وشركة بيكر هيوز، وكذلك صندوق تنمية الموارد البشرية، والداعمون للمعهد وكذلك مديرو بعض الأجهزة والإدارات الحكومية وبعض كبار الشخصيات بالمجتمع.

وكشف عبد الرحمن عبد الكريم، المستشار لشؤون الشركات في وزارة الطاقة، ورئيس مجلس أمناء المعهد التقني السعودي لخدمات البترول، أن مجلس أمناء المعهد يدرسون فتح المجال لدراسة وتدريب العنصر النسائي السعودي من الطالبات في قطاع خدمات البترول والطاقة بما يتناسب مع طبيعة الفتاة السعودية، مؤكدا، وجود دراسة جادة لاستقبال الفتيات السعوديات في مجالات ملائمة في هذا القطاع.

وقال، ان حسم استقبال الطالبات في المعهد التقني السعودي لخدمات البترول او معهد اخر لم يتخذ حتى الان، مبينا، ان مجلس أمناء المعهد يعمل على دراسة فتح المجال امام العنصر النسائي.

وذكر، ان عدد خريجي الدفعة العاشرة يبلغ 328 طالب يعملون في مختلف المجالات ذات العلاقة بالطاقة، مشيرا الى ان سياسة المعهد تركز على احتساب خطوات التوسع المستقبلي، بحيث يكون في المجالات التي بحاجة الى الكوادر الوطنية و تتماشى مع قدرات المعهد، مشددا على ان الهدف تخريج كوادر مؤهلين بالدرجة الأولى وفقا لمتطلبات الشركات، مؤكدا، ان المعهد بالتعاون مع المعاهد الأخرى يعمل لتغطية النقص في قطاع الطاقة، مبينا، ان العمل على سد النقص في القطاع بدأ منذ انشاء المعهد، لافتا الى ان الطلب على خريجي المعهد كبير من قبل الشركات العاملة في قطاع النفط.

واكد، ان المعهد بدأ مسيرته الناجحة منذ اليوم الأول نتيجة دعم قيادة المملكة، لافتا الى ان دور المعهد كبير للغاية في تدريب الشباب السعودي وتوظيفه، وان ميزة مخرجات المعهد تكمن في التدريب المنتهي بالتوظيف، فالطالب يضمن الوظيفة منذ اليوم الأول للالتحاق بالمعهد، والدولة حريصة على توظيف الشباب السعودي في مجالات الطاقة وشركات خدمات البترول، مبينا، ان هذه المجالات الوطن بحاجة لها. 

وأشار المستشار لشؤون الشركات في وزارة الطاقة، الى ان المملكة تجاوزت العمل الإرهابي الذي استهدف معامل التكرير في بقيق و خريص في سبتمبر الماضي، مؤكدا، ان عودة الإنتاج لسابق عهده بعد العملية الإرهابية يشكل إنجازا كبيرة بشهادة دول العالم.

بالمقابل أكد نائب رئيس ارامكو السعودية للحفر و صيانة الابار م. عبدالحميد الرشيد، وصول دراسة تدريب الطالبات السعوديات الى مراحل متقدمة ، متوقعا، البدء بتدريب اول الدفعات من الطالبات خلال العام المقبل 2020م ، وذلك في مجالات ملائمة لطبيعة المرأة ، مشيرا الى أن الفتاة السعودية أثبتت في كل المجالات التي عملت بها كفاءة عالية وبالتالي ، فهي ستكون كذلك في قطاع الطاقة وخدمات البترول.

وقال مدير المعهد التقني السعودي لخدمات البترول م. بسام بخاري، ان عدد خريجي الدفعة العاشرة بالمعهد بالدمام و كذلك بفرع الخفجي يصل الى  659 متدربا سعوديا للعمل في قطاع الطاقة منهم يبلغ 331 متخرجا بفرع الخفجي ، لافتا الى ان عدد خريجي المعهد يتجاوز 8 الاف متدرب خلال 10 سنوات، مشيرا في الوقت نفسه الى ان المعهد يضمن 12 قطاعا في الطاقة ( الميكانيكا– اللحام – تركيب الانابيب و الرافعات و الآلات الكهربائية غيرها)، موضحا، ان المعهد يتواصل مع الخريجين بعد التخرج للتقييم و العمل كفريق واحد مع جميع الشركات .

وأوضح م. بخاري، إلى أن الطلاب خضعوا لبرنامج تعليمي مكثف في المعهد، شمل الجانب النظري والجانب التطبيقي، بخلاف عدد وافر من الاختبارات العملية داخل الورش، للتأكد من استيعابهم لكل المعلومات التي تؤهلهم للانخراط في سوق العمل، وإثبات الكفاءة العالية في جميع المهام التي سيقومون بها لاحقاً.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com