بالشراكة بينهما : #بناء و #جامعة_الملك_فهد تختتمان مخيم الايتام #اسبار


بالشراكة بينهما : #بناء و #جامعة_الملك_فهد تختتمان مخيم الايتام #اسبار



الظهران – المختصر الاخبارية 

اختتمت جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية، بالشراكة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، يوم السبت ( ١١ يناير ٢٠٢٠ )  ،  الحفل الختامي للمخيم العلمي الثالث لأيتام المملكة ، وذلك بحضور عدد من المسؤولين بالجامعة والجمعية ، ومشاركة (20) جمعية من جمعيات رعاية الأيتام بالمملكة .

 

ويأتي الحفل، الذي أقيم في قاعة المؤتمرات بمبنى (70) بالجامعة، تتويجا لفعاليات المخيم، الذي شارك فيه ( ١٥٠) يتيما من الطلاب والطالبات المميزين في المرحلة الثانوية من جمعيات رعاية الأيتام بالمملكة، والذين توافدوا من مختلف مناطق المملكة للمشاركة في المخيم، الذي أقيم خلال الفترة من ٤ إلى ١١ يناير ٢٠٢٠ م

 

 

ويهدف المخيم إلى فتح آفاق المشاركين في المجالات الحديثة للعلوم والتقنية من خلال انضمامهم إلى عدد من المسارات العلمية وهي الذكاء الاصطناعي والروبوت والابتكار والتجارب العلمية والفضاء والطيران.

 

 

 وقد بلغ عدد الساعات التدريبية والإثرائية التي تم تقديمها للطلاب ( ٨٦٠٠) ساعة، فيما بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس الذين شاركوا في فعاليات البرنامج (٣١) عضو هيئة تدريس ، وتم توقيع اتفاقية بين الجمعية  ومجموعة من المشاركين ليكونوا مساعدي مشرفين العام القادم .

 

 

وقد حظي المخيم باهتمام واسع النطاق وتفاعل مجتمعي واسع من خلال زيارة عدد كبير من الشخصيات والمؤسسات والجمعيات الذين أشادوا بالمخيم ومستواه المتميز.

 

 

وتضمن برنامج الحفل الختامي عرضا عن المشاريع النهائية للمسارات العلمية التي عمل عليها الطلاب وطبقوا ما تعلموه بشكل عملي خلال المخيم، كما تم تكريم الشركاء والداعمين وتكريم الأبناء المشاركين والجهات الداعمة واللجان المنظمة.

 

 

وقال عضو مجلس الشورى مدير إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام الأستاذ عبدالله الخالدي : نختتم اليوم ، للعام الثالث على التوالي ، المخيم العلمي لأيتام المملكة ( مسبار ) ، الذي أقيم بشراكة استراتيجية مع إحدى أعرق الجامعات السعودية ، وهي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، التي فتحت أبوابها لاستقبال الأبناء المشاركين في هذا التجمع العلمي ووظفت كل إمكانيات الجامعة لإنجاحه وتحقيق أهدافه.

 

 

وذكر أن اﻟﻤﺨيم جمع أيتام المملكة المتميزين من جميع مناطق المملكة للنهل من نبع العلوم والتقنية، حيث تلقى الطلاب برامج متنوعة في مجالات مختلفة وعلوم ملهمة تماشياً مع رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠ ومع مهارات المستقبل التي تنسجم مع القرن الواحد والعشرين ومتطلباته، ويهدف الى دعم شباب وشابات الوطن وتدريبهم وتطويرهم في مجالات واعدة ليساهموا في النهوض بوطننا الغالي وفق توجيهات قيادتنا الحكيمة، مشيراً إلى أن المخيم في هذا العام تميز بمشاركة (50) فتاة متميزة في مخيم علمي مماثل قدم لهم برامج نوعية سيكون لها أثر إيجابي على مستقبلهم.

 

 

وبارك عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك فهد، رئيس اللجنة المنظمة للمخيم من الجامعة د.أحمد العجيري، للطلاب، خلال كلمة ألقاها في الحفل، للطلاب نجاح المخيم العلمي الذي أقيم في رحاب الجامعة، وعبر عن فخره بمنجزات الطلاب، وحثهم على الاستمرار في الاجتهاد بطلب العلم بما يعود عليهم بالنفع ويخدم وطنهم، متمنياً لهم التوفيق والوصول لأعلى المراتب في المستقبل.

 

 

وشكر د. سهل عبدالجواد على دعمه في إقامة المخيم وتوظيف إمكانات الجامعة لإنجاح المخيم، وشكر الجمعية على بناء نموذج شراكة فعال مع الجامعة لعامين على التوالي، كما شكر أساتذة الجامعة ومنسوبيها الذين بذلوا جهداً كبيراً في خدمة أبنائهم وتقديم المعارف والعلوم التي تفتح آفاق الطلاب في مسارات علمية حديثة ويعيشوا التجربة الجامعية الكاملة داخل الحرم الجامعي لمدة (8 أيام).

 

 

وأضاف أن أحد أدوار الجامعة هو خدمة المجتمع والمشاركة في تنظيم المخيم واستضافته هي أحد التعبيرات العملية على ممارسة هذا الدور .

وقال إن الجامعة نظمت ورش عمل لاختيار البرامج والمسارات والمحتوى والتحضير للبرنامج، منوهاً إلى أن أحد أهداف إقامة المخيم في الجامعة هو أن يعيش الطلاب تجربة الحياة الجامعية من خلال الإقامة في المدينة الجامعية والاستفادة من مرافقها وخدماتها.

 

 

وقال إن العلاقة بين الجامعة والجمعية تمثل شراكة حقيقية تحرص الجامعة على تطويرها مع قطاعات المجتمع.

 

 

وتمنى أن يكون ما قدمته الجامعة متوافقا مع تطلعات الجمعية وأهداف المناسبة وطموحات المشاركين، مشيرا إلى أن الجامعة وضعت إمكاناتها وخبرات أساتذتها وتجربتها الناجحة في العمل التطوعي، الذي يعد مسار الأيتام أحد مساراته الرئيسية، في خدمة اهداف المخيم.

 

 

ومن ناحية أخرى، أقيم الحفل الختامي للمخيم العلمي للفتيات، يوم امس الأحد (12 يناير 2020م)، برعاية المساعد العام للتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية أ. ابتسام الحميزي وحضور ممثل مركز التنمية الاجتماعية التابع لوزارة العمل أ. سعاد الجمعان وعدد من ممثلي الجهات الخيرية ومنسوبات جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل قسم الكيمياء و الفيزياء وأولياء أمور الطالبات.

 

 

وتضمن برنامج الحفل، الذي أقيم في قاعة المؤتمرات بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، عرضاً عن المشاريع العلمية التي عملت عليها الطالبات خلال المخيم، كما تم التعريف بالمخيم وإحصاءاته ومساراته وإنجازاته وتكريم الداعمين وشركاء النجاح.

 

 

وكانت جمعية بناء لرعاية الأيتام نظمت، بالتعاون مع جمعية أفق، المخيم العلمي الأول للفتيات، الذي أقيم في أكاديمية الفوزان بالجامعة، بالتزامن مع المخيم العلمي الثالث للأيتام، وشاركت به (٥٠) فتاة بنفس منهجية المخيم العلمي للطلاب، ويهدف إلى بناء قدرات الفتيات المتميزات مواكبة لرؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تهتم بتعليم المرأة واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع والاقتصاد.

 

 

وتضمنت المسارات العلمية في المخيم العلمي للفتيات كيمياء الحياة  والفضاء والفلك وبرمجة الروبوت والطباعة بتقنية  2D و3D  والتوستماسترز وريادة الأعمال وفن المونتاج.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com