تعليم الشرقية يختتم برنامج ” التحرير الإخباري وإدارة المحتوى” وسط مشاركة منسقي ومنسقات الاعلام


تعليم الشرقية يختتم برنامج ” التحرير الإخباري وإدارة المحتوى” وسط مشاركة منسقي ومنسقات الاعلام



الدمام - المختصر الاخبارية

 

أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، بأن المتابع لخارطة برامج الإعلام التربوي الواسعة بالمؤسسات التعليمية والتي تدير دفتها وزارة التعليم بإشراف مباشر من وزيرها معالي الدكتور حمد بن محمد ال الشيخ، يتلمس أبعاد النقلة النوعية التي تمر بها من خلال توظيفها لأدوات ومنصات التواصل الحديثة واستثمارها في نشر رسالتها الهادفة، باعتبارها حجر الزاوية والصوت الحقيقي الذي يمثل شخص التعليم، فضلاً عن دورها في اطلاع المجتمع على ما يدور في الميدان التعليمي والتربوي من إنجازات وبرامج ومشاريع ضخمة تعمل على دحض الاشاعات وتوضيح الصورة الإيجابية المشرقة التي تدور في الميدان التعليمي خصوصاً وأن أبنائنا الطلاب والطالبات يشكلون الشريحة الأوسع من المجتمع.

وشدد مدير التعليم الدكتور الشلعان، في كلمة له صباح اليوم الثلاثاء خلال حضوره ختام فعاليات البرنامج التدريبي ” التحرير الإخباري وإدارة المحتوى” والذي نفذته إدارة الإعلام والاتصال بتعليم المنطقة وقدمه على مدى يومين المشرف بالإدارة سعد العريج، وسط مشاركة منسقي ومنسقات الاعلام بمكاتب التعليم بالمنطقة وبحضور عدد من منسوبي إدارة الاعلام والاتصال وذلك بقاعة الأمير محمد بن فهد بمبنى تعليم الشرقية الرئيسي بالدمام، مشدداً على أهمية التطوير المهني للموظف بهدف إيصال رسالة ترقى لمستوى ما يقدمه قطاع التعليم، خصوصاً وأننا اليوم نشهد سباق مع الزمن في ظل عالم اختلفت فيه كثير من المفاهيم والرؤى التي أصبح فيها الانفتاح التقني والتقدم التكنلوجي الرقمي يلعب دوراً بارزاً في عملية التعلم وخير شاهدٍ على ذلك مرحلة توجه التعليم عن بعـد والذي يعتمد على الاستعانة بأدوات التكنولوجيا التي تضمن ديمومة التعليم والتعلم والتي تقوم عليها وزارة التعليم.
كما وتطلع الدكتور الشلعان، أن يرى آثر ما قدم في البرنامج على أرض الواقع وبما يدفع من العمل الإعلامي الهادف على خارطة الميدان التعليمي الواسعة.

وفي هذا الصدد أوضح مدير إدارة الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، أن خارطة الميدان التعليمي بالشرقية تزخر بالعديد من البرامج والأنشطة الهادفة والمتميزة والتي تستحق وقوف الاعلام عندها وتسليط الضوء عليها ونقلها للمجتمع بشكل مهني مع تحري الدقة والأمانة والموضوعية في النقل، مؤكداً في ذات الوقت على أهمية العمل على صناعة محتوى إعلامي رصين وفق منهجيه وأدوات مهنية مؤثرة تعبر عن حقيقة ما يدور في الميدان التعليمي، والعمل على مواكبة التطوير المستمر للبرامج الإعلامية التي تتبناها وزارة التعليم لبناء رسالة إعلامية هادفة، تعمل على دحض الإعلام الخاوي في المقابل والمنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي.
جدير بالذكر تضمن البرنامج التدريبي حزمة من المحاور التي سلط من خلالها الضوء مقدم البرنامج سعد العريج، كان في مقدمتها الوقوف على: مهارات الكتابة الإخبارية، وتعريف النشر الصحفي والإلكتروني، كذلك استعراض مهارات التحرير الإعلامي، إضافة للوقوف على أساسيات الإعلام الجديد، كذلك مناقشة مهارات دمج التحرير، وصولاً للتعريف بفنون العنوان الصحفي، إضافة إلى الوقوف على آليات إدارة العمل الإعلامي، فضلاً عن تسليط الضوء على مفهوم مدلولات الصور في الإعلام ودورها الحيوي في إبراز الخبر .

كما أشار العريج، إلى الهدف الرئيسي للبرنامج والذي يتمثل في تنمية مهارات الأشخاص في مجال الإعلام ومفاهيمه الواسعة ومن بينها تحرير الاخبار، كذلك إجادة فن الكتابة الصحفية، وصولاً إلى مهارة التحرير داخل إطار المنصات الحديثة الإعلامي “الرقمي” ليصبحوا خلالها قادرين بأنفسهم على صناعة محتوى اعلامي رصين بطريقة احترافية، تمكنهم من نقل ما يدور من برامج وأحداث في الميدان التعليمي بشكل موضوعي وفقاً لفنون قواعد التحرير الصحفي بما يحقق الأهداف المنشودة.
وفي ختام البرنامج تم تسليم شهادات البرنامج على المشاركين.


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com