أمير المنطقة الشرقية يفتتح الدورة الثانية للألعاب الرياضية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية


أمير المنطقة الشرقية يفتتح الدورة الثانية للألعاب الرياضية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية



المختصر الإخبارية-الدمام 

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ  افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مساء اليوم الخميس منافسات الدورة الثانية للألعاب الرياضية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ” الدمام 2 ” التي تستضيفها السعودية وتستمر حتى منتصف محرم الحالي .

واقيم حفل إفتتاح رائع يعد من أضخم استعراضات الافتتاح في الدورات الاولمبية الرياضية في الخليج وذلك على مدى 55 دقيقة وبمشاركة اكثر من 700 استعراضي حيث بدأت المراكب تتقدم في ارض الملعب وعلى كل مركب نوخذه في استعراض بهيج اثار اعجاب الجماهير الحاضرة ، وكان حفل الافتتاح قد بدء بأيات من الذكر الحكيم وعقبها تم عرض أوبريت (قول وفعل) والذي شدا به الفنانين إبراهيم الحكمي وإسماعيل مبارك وكان قبلها قد شهدت دخول الفرق المشاركة وطابور العرض وكذلك ادى العداء العالمي يوسف مسرحي قسم اللاعبين امام الجماهير الرياضية الحاضرة ، واخيراً اعطى الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية شارة الايقاد للصقر الذي اوقد شعلة الدورة بشكل بديع ليختتم المشهد باطلاق الألعاب النارية في سماء ملعب الامير محمد بن فهد بالدمام .

وفي الكلمة الافتتاحية للدورة امس رحب الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز  مقال :” يطيب لي ان ارحب بكم في هذا التجمع الذي يزداد شوقاً وابتهاجاً برعاية سيدي الوالد القائد خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه وهي الرعاية التي تجسد ايمانه بالدور الحقيقي لهذه الدورة في تعزيز اواصر الاخوة بين الشباب الخليجي وترسيخ معاني المودة والمحبة وتقوية نسيج الصداقة بينهم ، الى جانب اهميتها كوسيلة تنافسية تسهم في رفع المستويات والارتقاء بمختلف الرياضات وتهيئة رياضيي دول المجلس للظهور المشرف بمختلف المشاركات الدولية ، وفي هذا الاطار يسرني ان اشكر اخواني بدول مجلس التعاون الخليجي لإهتمامهم وحرصهم على استمرار دورة الألعاب الخليجية الامر الذي يعكس الدعم الكبير والرعاية الدائمة التي يحظى بها شبابنا من قادة دولهم حفظهم الله ورعاهم ولعله من حسن وتباشير الطالع ان يتزامن هذا التجمع الخليجي مع الذكرى 85 لليوم الوطني لتأسيس هذا الكيان العظيم المملكة العربية السعودية على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه ليجتمع ابناء مجلس التعاون اليوم بمناسبة تعزز معاني الوحدة بين ابنائهم بعد ان تجسدت في ميادين العز والشرف دفاعاً عن حدوده ومقدراته وتلبية ونصرة للأشقاء وهنا نتذكر بكثير من الفخر والاعتزاز شهدائنا البواسل سائلين المولى عز وجل ان يغفر لهم ويتغمدهم بواسع رحمته ، واضاف الامير عبدالله بن مساعد بقوله ” هذه الدورة تعد نواة حقيقية للتواجد في الأولمبياد والبطولات الدولية الكبرى كما انها تمثل انعكاساً للإهتمام بالالعاب المختلفة والفردية التي ستنقلنا من المنافسة الاقليمية الى المنافسة القارية والدولية والبطولات العالمية الكبرى بإذن الله تعالى ” .

واضاف الرئيس العام لرعاية الشباب بقوله :” إن هذه الدورة   فرصة لابراز الموهوبين وصقلهم وتعزيز قيم المنافسة وحب الانتصار في نفوسهم ومن هذا المنطلق فقد سخرت حكومتنا الرشيدة كافة الامكانات ووفرت كل وسائل الدعم إيمانا منها بهذه الأهمية واستشعارا بنتائجها  المستقبلية “.

وختم الامير عبدالله بن مساعد بقوله :” بأسمي وشباب ورياضيي السعودية أرفع لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز  ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله  أسمى عبارات الشكر  والتقدير على ما وجدناه من دعم واهتمام ومساندة أثمرت هذا التجمع الذي نتطلع أن يحقق أهدافه من أجل مجتمعنا الخليجي ومستقبل شبابه ، والشكر لأخي صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز  أمير المنطقة الشرقية على ما وفره مع مختلف الأجهزة الحكومية والأهلية في المنطقة  من إمكانات لإظهار هذه الدورة بمظهرها المشرف كما أشكر لشركة أرامكو الشريك الاستراتيجي مساهمتها الفعالة في هذا التجمع الخليجي ، ولزملائي في اللجنة الأولمبية واللجان المنظمة كل الشكر والتقدير على جهودهم المتميز متمنيا للجميع طيب الإقامة.

تكريم الشهداء

كرم  الامير سعود بن نايف الشهداء الرياضين  علي الشحي من الامارات ، وسعيد العمري وموسى عسيري ، وناصرالاحمري وسالم الشهري من السعودية  في بادرة لاقت استحسان الجميع سواء اهالي الشهداء او الرياضيين المتابعين .

و عقب حفل الافتتاح أكد أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف أن عدم مشاركة الكويت لم يكن بشكل اختياري، وكنا نتمنى وجودهم بالمشاركة ولكن تواجدهم اليوم معنا في حفل الافتتاح أكد التلاحم بين ابناء الخليج وان شاءالله يعودون الينا في المشاركات المقبلة.

وأضاف: سواء شاركت الكويت  أو لم تشارك لظرف أو لآخر لا بد أن يكون ممثل بعلم بلاده، وبالتالي هذا امر لا ندخل في تفاصيله ولكن نحرص كل الحرص أن يكون وجوده ولو كان رمزياً، ويهمنا أن يكون علم الكويت مرفوعاً دائماً وعالياً وفي كل محفل”.

واشار أن اقامة الدورة في الدمام امر طبيعي وهي التي تعتبر احدى مناطق المملكة العربية السعودية المختلفة ولا فرق بينها، مشيراً في الوقت نفسه ان اشراك العراق واليمن في دورة الالعاب الخليجية على غرار بطولة كأس الخليج لكرة القدم يعود للجان الاولمبية الخليجية ولكل مقام مقال، و دورة الألعاب الخليجية تعنى بدول مجلس التعاون، وعلى كل حال أن دول مجلس التعاون (الست) وستبقى بهذا الشكل وهذا الأمر يعود لهم في إقرار مشاركة بعض الجيران وهذا يرجع لهم.

وحول إنشاء ملاعب جديدة في المنطقة الشرقية قال: “لكل حادث حديث ولكل امر وقته نتحدث فيه كل الامور ستحقق ما تربو اليه المنطقة الشرقية في إيجلج كل المخرجات  سواء كانت ملاعب أو غيره ستكون في الخطوة المستقبلية”.

اداء فني عال خلال حفل الإفتتاح النوخذه القطرية النوخذه العمانية الأمير سعود بن نايف يكرم شركة ارامكو السعودية الشريك الإستراتيجي للجنة الأولمبية العربية السعودية حفل افتتاح دورة الألعاب الخليجية الثانية إيقاد شعلة دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثانية جانب من ححفل الإفتتاح 104 الأمير عبدالله بن مساعد والأمير عبدالحكيم بن مساعد تكريم ابناء شهداء الواجب الأمير سعود بن نايف يدشن الدورة  -(1)-

 

 


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com