كلمة معالي مدير الجامعة في ذكرى مرور السنه الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله


كلمة معالي مدير الجامعة في ذكرى مرور السنه الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله



الدمام-المختصرالإخبارية

تحل على بلادنا العزيزة الذكرى الثانية على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم وهي ترفل في ثياب العزة والفخر مترابطة في نسيجها الاجتماعي في ظل قيادة حكيمة تضع مصلحة المواطن في اولويات اهتمامها في كافة المجالات والأصعدة ولذلك فهي تسعى لتحقيق التنمية والرفاه والامن للمواطن والمقيم ، و نستحضر في هذه الايام ما تم انجازه في عامين كانت مليئة بالتحديات التي رسمت خارطة طريق لتنمية مستدامه وضعت المملكة في مقدمة الركب الدولي .

يأتي هذا اليوم والمملكة تستعد لرؤى وتطلعات مستقبليه من خلال رؤية المملكة 2030 م التي رسمت ملامح الإصلاح الاقتصادي والتنمية والتي اعلنها مطلع العام الماضي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان  وبرنامج التحول الوطني للعام 2020م المنبثق من الرؤية على مستوى 24 جهة حكومية قائمة وحددت الجهات المشاركة في البرنامج أهدافاً استراتيجية لتحقيق أهداف “رؤية المملكة  2030″، وخطط التحول الاقتصادي حتى عام 2020 بناءً على مستهدفات محددة ، ويعتبر هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين رعاه الله امتدادا للعهود الزاهرة التي عاشتها المملكة منذ تأسيسها على يد جلالة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه مرورا بأبنائه الكرام سعود وفيصل وخالد وفهد و عبد الله رحمهم الله جميعاً والذين كانت لهم بصمات واضحة في التنمية والتطوير والنهضة الحضارية التي عاشتها وتعيشها المملكة في عصرها الحديث .

وبفضل السياسة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين جاءت زيارته الأخيرة لدول مجلس التعاون الخليجي اكبر دليل على قوة الترابط والتلاحم بين ابناء الخليج العربي حيث بما لا يدع مجالا للشك بأن ابناء الخليج اخوة مترابطين يجمعهم التعاون والاتحاد فيما بينهم في الوحدة والاقتصاد والالتحام الوطني والاجتماعي لتستمر اواصر الأخوة و المحبة ابد الابدين موجها يحفظه الله رسالة الى كل من يتربص بوحدة وامن الخليج باننا يد واحده ضد كل معتدٍ .

جاءت زيارة خادم الحرمين الشريفين الاخيرة للمنطقة الشرقية التي دشن فيها جملة من المشاريع التنموية والاقتصادية لتؤكد متانة الاقتصاد السعودي وان للمملكة موقف ثابت لا تهزه التقلبات الاقتصادية بفضل الله ثم بفضل القيادة الحكيمة ، اضافة لذلك فان الجامعة كان لها نصيب من خلال هذه الزيارة التي دشن يرعاه الله المرحلة الثانية من المدينة الجامعية واطلاق اسم جامعة الامام عبد الرحمن الفيصل على الجامعة بعد ان كانت تسمى بجامعة الدمام ، فشكرا يا خادم الحرمين.

ان المتابع للوضع الاقتصادي الراهن في العالم اجمع يدرك ما تعانيه دول العالم من صعوبات اقتصادية الا ان المملكة وبفضل الله في اعلان ميزانية الخير مؤخرا جاءت متوازنة ومحققه لطموح المواطنين ومؤكدة على ما توليه الدولة اعزها الله للاستثمار بالإنسان السعودي حيث خصص لقطاع التعليم اكثر من 20 بالمائة من الانفاق الحكومي .

لقد كان للمملكة إسهامات واضحة وجلية في الساحة الدولية من خلال الدفاع عن مبادئ الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان ونبذ العنف والتمييز بين بني البشر في العرق أو اللون أو العنصر ، والعمل الدؤوب لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة انطلاقا من التزامها التام بالشريعة الغراء ، ودورها البارز في دعم المنظمات الدولية التي تدعو إلى التقارب والتواصل بين شعوب الأرض ، وكذلك المنظمات التي تعنى بالجانب الإنساني والإغاثة على وجه الخصوص .

وبهذه المناسبة تتقدم ادارة الجامعة وكافة منسوبيها بتجديد البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله و ولي عهده الامين و ولي ولي العهد يحفظهم الله داعين العلي القدير ان يحفظ بلادنا من كل شر ومكروه وان يديم علينا نعمة الامن والامان .


WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com