بوصلة الذكريات


بوصلة الذكريات



هُنا 

بل هُناك
 ربما لستُ أنا؟
في بحر تيهٍ أمسيتُ
وَ بمنفىً سامًا أصبحتُ
ريح
حفيف الشجر
وَ أنينُ نايّ الخطر
وَ فقدتُ حينها البصر
أُنبِشُ هنا
وَ هُناك لا أفقهُ مَا حولي
فقدْ أصبحتُ عمياء
و لربما صماء حقا إني أجهلُ
إن كُنت بكماء
مَاذا دهى ؟
لا إحساسٌ وَ لا ريبة
وَ كُل ما حولي بدأ بِحالة غريبة
وَ لازِلت أُنبِش
عن شيئًا ما
أجهل ما هو
وَ كأنهُ من وحي الخيال
و لرُبما َ قد يكون هبا
وَ أُنبِش
سميرِي هي بوصلة الذكريات 
سُرِدت فيما سلف بالحكايات
لكن دون جدوى
هل حلت عليّ لعنةٌ من السماء ؟
أم أنهُ إختبارٌ لتحمُلِ الشقاء ؟
لكنني لا أُحِسُ بالعناء
هل الروحُ قد فاضت للبارئ ؟
وَ ما هذا إلا بقاياها
أو بقايا الذاكرة الخالدة
ذاكرة حاقدة
لكنها حالمة
الذكرى
مَاذا عن الذِكرى؟!
هُنا جفَ الحِبر
و نفِذ الكلم

بقلم مآثر الحراصية


1 التعليقات

    1. 1
      أم مزنة

      رائع عزيزتي مآثر
      إلى الأمام دوما❤

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *