هل يصل الهلال للعالمية للمرة الثانية عبر البوابة اليابانية 


هل يصل الهلال للعالمية للمرة الثانية عبر البوابة اليابانية 



سعد المصبح – المختصر الإخبارية 

 

مواجهه كروية تجمع الهلال السعودي واراوا الياباني اليوم السبت في مساء كروي اسيوي على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض .

 

الفريقان يملكان الطموح والعناصر المتميزة لأداء لقاء كروي ممتع بين عشاق كرة القدم ويجمعهم فى نفس الوقت الطموح للحصول على كاس القارة الآسيوية للأندية ابطال الدوري

 

 فالهلال الذى يلعب بين جماهيره يسعي لإعادة أمجاده مع البطولات الآسيوية والتأهل للمرة الثانية لبطولة الأندية العالمية والفريق الياباني بسعي لتحقيق لقب جديد والاصطفاف مع فرق المقدمة التى نالت الألقاب والكؤوس الآسيوية . 

 

الهلال يملك الروح المعنوية العالية والعناصر المتميزة في كافة خطوطة تحتاج الى الدعم الجماهيري لتحقيق نتيجة إيجابية كذلك الفريق الياباني الذي يلعب بمبداء السلامة والحفاظ على شباكة واللعب باداء متوازن والمام عناصره بخطة وتعليمات مدربة وتطبيقها على ارض الملعب فريق خطير يجيد التمركز والارتداد السريع 

 

وهنا على مدرب الهلال دياز ان يرسم منهجية اللعب المناسبة لمواجهة المد السريع وتوجيه اللاعبين البعد عن الانانية واستغلال كل الفرص امام المرمي 

 

فالوقت ليس وقت تجارب ففرض اللاعب ( ماتياس) على خارطة الفريق  رغم تواضع قدراته ومستواه وتجاهل المواهب والنجوم الذين اثبتوا أحقيتهم بتشكيلة الفريق أمثال مختار فلاتة وماجد النجراني ومحمد الشلهوب وياسر القحطاني ومحمد كنو. 

 

فالفريق بحاجتهم في كلا المواجهتين  فاللاعب ماتياس يحتاج الى وقت كي يتأقلم مع اجواء الملاعب ومع زملاءه اللاعبين وهذا الوقت ليس مناسبا بالزج به فى المباريات المهمة 

 

 
ولا ينسي الجمهور والإدارة الدور الذي قدمة اللاعب عمر خربين الذى حل وحلت وهلت وتتابعت معه البطولات وأنقذ دياز من الهزات والتخبطات وفتح له بخط الهجوم ممرات ومسارات وانهالت كراته وتصويباتة أهدافا هزت الشباك مرارا اعتلت معها أصوات الجماهير ورددت اهلًا (بعمر خربين)واهدافه أعاد  للهلال هيبته وزاد من  بطولاته. 

 

وحفاظا على تاريخ الهلال وبطولاته لعل (دياز ) يتوقف عن تجاريه وان ياخذ بمشورة الجماهير ومن يتابعه بركن (ماتياس) على دكة الاحتياط او خارجه او الجلوس بجانبه لحين الانتهاء من المباريات  الهامة بكأس اسيا ومايعقبه فالوقت وقت الجد لا الهزل ومايجاذبه وخذ بمقولة اسمع الرأي الصائب ومن يصادقه واصنع الفارق بنجوم الهلال ومن يحرث ملعبه فصناع المجد يعرفون طريق المنصات والذهب يلاحقه ! 

 

اذا لم يكن اللاعب الأجنبي يصنع الفارق مع المجموعة  والا لاحاجة للفريق بلاعب يسرح ويمرح بالملعب بلا هوية ودون ان تشاهد منه لمحة كروية ممتعة او قيامه بصناعة هدف . 
الان الكرة فى مرمي الادارة والجهاز الاداري بقيادة فهد المفرج القريب من الخفايا بمناقشة المدرب بهدوء ووضعه امام الواقع بان اللاعب ماتياس ليس بلاعب المرحلة محليا وقاريا .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *