#أمير_الشرقية يبارك تأسيس أول جمعية تعنى بتنمية وتأهيل الفتيات لسوق العمل بالمنطقة #أفق


#أمير_الشرقية يبارك تأسيس أول جمعية تعنى بتنمية وتأهيل الفتيات لسوق العمل بالمنطقة #أفق



آسيا الفاضل – الدمام – المختصر الاخبارية 

 

بارك صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف اطلاق أعمال أول جمعية بالمنطقة الشرقية مختصة في مجال تنمية وتأهيل الفتيات تحت مسمى ” أفق ” ، والتي تعد الثانية بمجالها على مستوى الجمعيات الخيرية بالمملكة حيث تقدم خدماتها في الجوانب الاجتماعية والمهنية والصحية انطلاقا من رؤية المملكة ٢٠٣٠ ، مستهدفة الفتيات من عمر ١٥ إلى ٣٠ سنة من خلال إلحاقهن في برامج ومشاريع ودورات تدريبية تساهم في تنمية قدراتهن وتأهيلهن لسوق العمل  .

 

وأشار مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية الأستاذ عبدالرحمن المقبل إلى  الدور الكبير والمؤثر لمثل هذه الجمعيات التنموية في دعم الفتيات وتوفير مختلف الاحتياجات لهن في جوانب مهمة تتعلق بحياتهن اليومية والعملية ، مضيفا خلال زيارته لمقر الجمعية بحي الدوحة بالظهران مؤخرا  أن فرع الوزارة حريص على دعم وتقديم التسهيلات لانطلاقة الجمعيات الناشئة ومنها جمعية أفق والتي نطمح أن يكون لها بصمة واضحة في خدمة فئة الفتيات وتحقق نتائج إيجابية في المجتمع  .

 

وأكدت رئيس مجلس إدارة الجمعية لتنمية وتأهيل الفتيات بالمنطقة الشرقية الأستاذه شعاع الجعفري حرص حكومة  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين، على تنمية وتأهيل الفتيات في مختلف المجالات الحياتية بما يسهم في تطوير قدراتهن ونفع المجتمع ، وهو الأمر الذي دعا نخبة من سيدات المنطقة الشرقية  إلى تأسيس هذه الجمعية والسعي لتحقيق أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠ المتعلقة في دعم وتمكين المرأة بما يتوافق مع شريعتنا الإسلامية ، مبينة أن النساء السعوديات على اختلاف مراحلهم العمرية ومستوياتهم الاجتماعية حققن العديد من النجاحات والإنجازات المحلية والدولية التي تفخر بها المملكة انعكاسا لهذا الدعم والاهتمام من القيادة الرشيدة أيدها الله .

 

واعربت نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتورة سعاد الدريويش عن شكرها وتقديرها لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف على استقباله لوفد الجمعية بمقر ديوان الإماره مؤخرا ومباركته لانطلاق أعمال الجمعية ودعمه لها من خلال توجيهاته ومتابعته المستمرة لكل مايتعلق بالعمل الخيري بالمنطقة الشرقية .

 

وأفادت أن الجمعية تعد الأولى من نوعها بالمنطقة المختصة في مجال دعم الفتيات من عمر ١٥ – ٣٠ سنة مقدمة خدماتها وبرامجها في الجوانب الاجتماعية والمهنية والصحية انطلاقا من رؤية المملكة ٢٠٣٠ ، مضيفة أن رؤية الجمعية تتمثل في تحقيق الريادة في تنمية قدرات الفتيات من خلال رسالتها كمنظومة نسائية متكاملة تسهم في تطويرهن وتعزيز قيمهن باستخدام أحدث الوسائل التقنية التي توافق أعلى المستويات العالمية من خلال شراكة مجتمعية تكاملية تحقّق التنمية المستدامة، إضافة إلى إلحاق الفتيات في برامج ومشاريع ودورات تدريبية تساهم في تنمية قدراتهن وتأهيلهن لسوق العمل  .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *